القانون الدولي الإنساني
القانون الدولي الإنساني

القانون الدولي الإنساني

عرفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر القانون الدولي الإنساني بأنه : مجموعة القواعد الدولية الموضوعة بمقتضى معاهدات أو أعراف ، و المخصصة بالتحديد لحل المشاكل ذات الصفة الإنسانية الناجمة مباشرة عن النزاعات المسلحة الدولية أو غير الدولية ، والتي تحد – لاعتبارات إنسانية- من حق أطراف النزاع في اللجوء إلى ما يختارونه من أساليب أو وسائل للقتال ، و تحمي الأشخاص و الممتلكات .

و هو أحد فروع القانون الدولي العام ، و هو مجموعة من القواعد الدولية ، العرفية و المكتوبة ، التي تهدف إلى حماية المحاربين والمدنيين أثناء النزاعات المسلحة، لاعتبارات إنسانية، وصيانة الأموال التي ليس لها علاقة مباشرة بالعمليات العسكرية .
و قد وضع هذا القانون لتأمين الحماية للفرد وحقوقه.

 

القانون الدولي الإنساني

و هو نتاج إرادة دول و قد تم وضعه في القرن السابع عشر و تحديداً في اتفاقية جنيف التي أبرمت عام 1864م ، لذا فهو حديث ، ولكن كمبادئ و قيم إنسانية فهو يعود إلى مختلف الثقافات و الحضارات التي كانت سائدة في الماضي و أكدت عليها الديانات السماوية و على رأسها الإسلام الحنيف .
القانون الدولي الإنساني
منذ وضع هذا القانون إلى منتصف القرن العشرين كان هذا القانون يسمى قانون الحرب ، ثم بعد قيام الأمم المتحدة سمي بقانون النزاعات المسلحة ، ثم في أواخر السبعينيات سمي بقانون الدولي الإنساني و لا يزال .

و دولة الإمارات العربية المتحدة و منذ تأسيسها مهتمة بهذا القانون ، فقد تأسست في 1971/12/2م و قامت بالتوقيع على الاتفاقية المذكورة في 1972/5/10م ، أي بعد مرور ستة أشهر من التأسيس  ، كما أنها وقعت على البروتوكول الإضافي الأول ( المتعلق بحماية ضحايا المنازعات الدولية المسلحة ) و البروتوكول الإضافي الثاني ( المتعلق بحماية ضحايا المنازعات المسلحة غير الدولية ) في 1983/3/9م .. و المادة 90 من البروتوكول الإضافي الأول في 1992/3/6م .

انتقل إلى أعلى